نبات الجنسنج

نبات الجنسنج

إن الجنسنج، أو بالإنجليزية (Ginseng): هو – حسب التصنيف العلمي لعلماء الأحياء – نوع من النباتات ينتمي للفصيلة الفشغية أو الأرالية التي تنتمي لرتبة الخيميات، والاسم العلمي للجنسنج الكوري هو: (Panax Schinseng). وأما الجنسنج الأمريكي فاسمه العلمي هو: (Panax Guinquefolius).
إنّ كلمة (الجنسنج) هي الترجمة العربية للكلمة الإنجليزية (Ginseng)، ويعود أصل هذه الكلمة إلى كلمة صينية تعني (جذر الرجل).
والجنسنح هو من النباتات المعمرة، والجزء الذي يستفاد منه من نبات الجنسيج هو الجذور، ويمكن الإستفادة من أوراقه في بعض الاستعمالات. وجذور الجنسنج تشبه في شكلها جسم الإنسان، فالناظر لهذه الجذور وفروعها يلحظ كيف أنها مشابهة لجسم إنسانٍ له يدين وساقين، ويأتي البعض من تلك الجذور على شكل شخصٍ يَمُد إحدى ساقيه إلى الأمام. ولعل هذا الشكل للجذور هو السبب في تسمية هذا النبات بما سبق ذكره في الفقرة السابقة.
يتواجد نبات الجنسنج في العديد من المناطق ودول العالم، فهو يتواجد في كوريا والصين واليابان وروسيا، ويتواجد أيضًا في الولايات المتحدة الأمريكية. ويقال: بأن الجنسنج الكوري هو أشهر وأفضل أنواع الجنسنج.
إنّ جذور الجنسنج صالحة للأكل، وهي مفيدة للصحة، حيث تحتوي على العديد من العناصر الغذائية كالفيتامينات والمعادن المهمة لجسم الإنسان. فيمكن للإنسان من أن يتناولها طازجة كما يتناول الجزر، أو مطبوخة، كما يمكن أن تجفف وتطحن ويصنع منها شاي الجنسنج. ويمكن أيضًا أن يستعمل مسحوق هذه الجذور كنوع من التوابل، حيث يستخدم لتطييب الطعام وتحسين مذاقه.
يعتبر الجنسينج عند الكوريين والصينيين من أهم العقاقير الطبية الشعبية، حيث يعتقدون بأن له القدرة على شفاء العديد من الأمراض، ويقال: بأنّ جذور الجنسيج قد استعملت في الطب الشعبي الصيني منذ آلاف السنين.

عشبة الجنسنج
الجنسنج من أكثر الأعشاب استهلاكاً في العالم، تشتهر به الصين، وكوريا، واليابان، يطلق عليه عدة أسماء فيعرف بجذور الشباب الدائم، وروح الأرض، والمديم للحياة، يُعرف عند الصينيون بالوصفة السحريّة، لظنّهم أنّه قادر على شفاء العديد من الأمراض، شكله مغزليّ، يشبه في تفرعاته شكل جسم الإنسان، في اللحظات الأولى من معرفته، يلاحظ أنّه يشبه البطاطا، له رائحة عطرة، وفوائد عديدة، يعتبر الجذر ذو الطعم المرّ الجزء الأهمّ فيه، حيث يتمّ غليه وشربه، وقد يمزج مع العسل، والزنجبيل، واللّيمون، واليانسون،وغالباً ما يستخدمه الكبار في السن، لتقوية الصحّة البدنيّة والعقليّة لديهم، عُرف منذ القدم بأنّه يمدّ الجسم بالطاقة، ولساقه فوائد صحّيّة أيضاً، كما يعتبر الجنسنج مكمّلاً غذائيّاً.
من فوائد عشبة الجنسنج
ينشّط الجسم بشكل عامّ ويقوّيه، وذلك بتناول كأس من الماء المحلّى بالعسل، والمضاف إليه ملعقتين من الجنسنج صباحاً قبل تناول أيّ شيء.
يقضي على الخلايا السرطانيّة، وبخاصة سرطان المعدة والرئة، ويعالجها.
يزيد من نشاط غدة البنكرياس في إنتاج الأنسولين.
ينشّط الجهاز المناعيّ في جسم الإنسان.
يقوّي عضلة القلب ويزيد من صحّتها، ويحميها من الإصابة بالنوبات القلبيّة والجلطات.
يخفض من حاجة القلب للأكسجين.
يعالج بعض حالات العقم.
ينظّم نسبة السكّر في الدمّ.
ينظّم ضغط الدمّ.
ينشّط الدورة الدمويّة في الجسم.
مفيد للإسهال.
يزيد من القدرة على الفهم والتركيز، والقدرة على التعلّم بشكل أكبر، وينشّط الذاكرة ويقوّيها.
يقوّي جميع العضلات في الجسم.
يحسّن الحالة النفسيّة للإنسان، ويحدّ من الإرهاق، والشعور بالقلق والاضطراب.
النساء اللواتي يستخدمن الجنسنج لا يصبن بأعراض سن اليأس.
يقوي من مقاومة الجسم للعديد من الأمراض، وبشكل خاص مرض السكري.
مفيد للمغص الحاد والصداع والزكام والإلتهابات.
مفيد للرياضيين، حيث يمدّهم بالنشاط، وبالقدرة على التحمّل، وقلّة الشعور بالتعب.
يزيد من نضارة البشرة وجمالها.
يعتبر فاتح للشهيّة، ويعمل على زيادة الوزن في حال النحافة الزائدة.
يزيد من صحّة الشعر، ويعالج تساقطه، إمّا بتناوله عن طريق الفم، أو استخدامه مع الشامبو والماء الدافئ.
ينشّط هرمون التوستيرون الذكوريّ عند الرجال، ويزيد من القدرة الجنسيّة عند الرجال والنساء.
يعالج حبّ الشباب، والأمراض التي يتعرّض لها الجلد، وذلك بشرب خليط العرقسوس مع الجنسنج.

فوائد عشبة الجنسنج
يعمل على خفض مستوى السكر في الدم لذلك فهو مفيد لمرضى السكري من النوع الثاني.
يقي الجسم من الإصابة بالأورام السرطاينة وخاصة إذا تم تناول مسحوقه.
يقلل من الإصابة بالأورام السرطانية كما أنّه يقلل من انتشاره في الجسم.
يخفّف آلام الدورة الشهرية.
يقي من الإصابة بأمراض الشريان التاجي مثل الذبحة الصدرية.
يمد الجسم بالطاقة ويخلصه من التعب والإرهاق والضغط النفسي ويساعد على استرخاء الجسم.
يقوّي جهاز المناعة ويحسن اضطرابات الجهاز الهضمي.
يعالج الربو والتهابات المفاصل والمشاكل الجنسيّة.
مفيد للأشخاص الذين يعانون من ضغط الدم المنخفض.
ينبّه خلايا الدماغ كما ويعمل على تحسين القدرة على التركيز والقدرات الإدراكية.
يعالج مشكلة تساقط الشعر.
يعتبر مقوياً جنسيّاً للرجال حيث يقوم بتحفيز إنتاج هرمون التوستيرون الذكوري كما يزيد الانتصاب.
يزيد مقاومة الجسم للأمراض كما ويعيد للجسم توازنه عند تعرضه لأي خلل.
ينظّم نسبة الكولسترول في الدم.
يساعد على التخلص من الوزن الزائد؛ لأنّه يقوم على حرق الدهون وزيادة معدل الأيض.
يعالج مشاكل الجلد والبشرة مثل حب الشباب والبثور بسبب احتوائه على مواد مضادة للأكسدة كما ويمكن مزجه مع العرقسوس للتخلّص من مشاكل الجلد.
مفيد للرياضيين؛ لأنّه يعطيهم القوّة، والنشاط، ويقاوم التعب، وتجدر الإشارة إلى أنّه غير مذكور في قائمة الممنوعات عند اللجنة الأولومبية.
منشّط عام لجميع أجهزة الجسم.
طرق تحضير الجنسنغ
من الجدير بالذكر أّن الجنسنج لا يجب أن يتم تناوله من قبل المرأة الحامل أو المرضع أو للأطفال: وهو يحضّر بطريقتين:

مزج كوب من الماء أو الحليب الدافئ مع ملعقة صغيرة من الجنسنج، ثمّ تحليته بالعسل وتناوله في الصباح على الريق.
إضافة خمسة عشر غراماً من الجنسنج على كيلو من عسل النحل ثم إضافة خمسة عشر غراماً من غذاء ملكات النحل وتناوله مرّتين في الصباح والمساء، وهذه الطريقة فعّالة لمعالجة الضعف الجنسيّ.

بات الجنسيج هو الجذور، ويمكن الإستفادة من أوراقه في بعض الاستعمالات. وجذور الجنسنج تشبه في شكلها جسم الإنسان، فالناظر لهذه الجذور وفروعها يلحظ كيف أنها مشابهة لجسم إنسانٍ له يدين وساقين، ويأتي البعض من تلك الجذور على شكل شخصٍ يَمُد إحدى ساقيه إلى الأمام. ولعل هذا الشكل للجذور هو السبب في تسمية هذا النبات بما سبق ذكره في الفقرة السابقة.
يتواجد نبات الجنسنج في العديد من المناطق ودول العالم، فهو يتواجد في كوريا والصين واليابان وروسيا، ويتواجد أيضًا في الولايات المتحدة الأمريكية. ويقال: بأن الجنسنج الكوري هو أشهر وأفضل أنواع الجنسنج.
إنّ جذور الجنسنج صالحة للأكل، وهي مفيدة للصحة، حيث تحتوي على العديد من العناصر الغذائية كالفيتامينات والمعادن المهمة لجسم الإنسان. فيمكن للإنسان من أن يتناولها طازجة كما يتناول الجزر، أو مطبوخة، كما يمكن أن تجفف وتطحن ويصنع منها شاي الجنسنج. ويمكن أيضًا أن يستعمل مسحوق هذه الجذور كنوع من التوابل، حيث يستخدم لتطييب الطعام وتحسين مذاقه.

يعتبر الجنسينج عند الكوريين والصينيين من أهم العقاقير الطبية الشعبية، حيث يعتقدون بأن له القدرة على شفاء العديد من الأمراض، ويقال: بأنّ جذور الجنسيج قد استعملت في الطب الشعبي الصيني منذ آلاف السنين.

Post Your Comment Here

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *